زيارة مدرسة السلام من الدنمارك لقرطبة فرع 2 يوم 04.03.2014

تعتبر مدرسة قرطبة من أكبر مدارس تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في ألمانيا حيث يبلغ عدد طلابها ما يناهز 1500 طالب وطالب .

تشتهر مدرسة قرطبة بتخريج طلاب قادرين على قراءة و فهم  نصوص باللغة العربية بشكل جيد و بطاقم تدريسي ممتاز أغلبه من ذوي الشهادات العليا و بإداريين لا يبخلون بأي جهد من أجل الإرتقاء في دروب النجاح.

و بفضل المواصفات المذكورة فقد وصل صيث مدرسة قرطبة  إلى خارج ألمانيا  كذلك، حيث تشرفنا يوم الثلاثاء 04-03-2014 بزيارة مدرسة السلام – الدانمارك.

أحبت مجموعة من الطلبة برفقة مديرتهم و معلمين زيارة مدرسة قرطبة  للتعرف على الطلبة و الطاقم التدريسي و الإداري و عبرنا بدورنا عن سعادتنا بهذا اللقاء مع الوعد بتكرار مثل هذه الزيارات.
 

اللقاء بالأهالي الكرام أولياء أمور طلاب مدرسة قرطبة يومي 11 و18.01.2014

ضمن سلسلة الفعاليات الموجهة للأهالي سعيا لتوطيد جسور التواصل تشرف طاقم مدرسة قرطبة : إدارة و معلمين باللقاء بالأهالي الكرام أولياء أمور طلاب مدرسة قرطبة وذلك على مدار يومي 11و 18/01/2014 في ندوة تحت عنوان: "أبنائي ثروتي, كيف أحسن استثمارها".

وقد كان لكل فرع حظ المشاركة وإبداء الرأي والمشورة في هذه الندوة القيمة , حيث كان اللقاء الاول  يوم 11/01/2014 في فرعي المدرسة في منطقة النوكيولن ويوم 18/01/2014 في فرعي المدرسة في منطقة شبانداو و منطقة الفيدينغ.

شارك في الندوة كل من الشيوخ الأفاضل الشيخ عبد العزيز الخضري والشيخ خالد الصديق , والشيخ عبد الرؤوف نبيل, وعن المدرسة شاركت السيدة نهلة تيلخ  المديرة العامة لمدرسة قرطبة و الدكتور عبد الحكيم شباط المشرف التربوي للمدرسة.

أكد خلالها المحاضرون أن الأبناء ثروة حقيقية، وهم الكنز الحقيقي الذي إن صنته وحافظت عليه ونميته حصدت خيره في  الدنيا و الآخرة. خاصةً في بلاد المهجر حيث تشكل تربية الأولاد تحدياً لكل أب و أم. و لا يمكن الحفاظ على الأجيال القادمة إلا بالهمة والمثابرة والصبر إضافة إلى التكامل بين كلٍ من المدرسة والأهل الكرام .

ومن خلال الندوة أكد الشيوخ الأفاضل  على أهمية تعلم اللغة بشكل عام ، وأهمية تعلم اللغة العربية لغة القرآن و التي تعتبر اللغة الأم ، وهي من أكثر اللغات انتشارا في العالم كما أشادوا بالدور الذي تقدمه مدرسة قرطبة التي تعتبر أكبر المدارس في ألمانيا تهتم بتعليم اللغة العربية للناشأة وتهتم باندماجهم الجيد بمجتمعهم المحيط في بلدهم ألمانيا.

وفي ختام الندوة التي لاقت ترحيباً وحضوراً لامعاً من الأهالي تمت الإجابة على  مشاركات و أسئلة الحضور ، و تقدمت  إدارة مدرسة قرطبة بخالص الشكر  للأهالي الحاضرين على تواصلهم الإيجابي والفعّال متمنية للجميع التوفيق وأن يكون أبناؤنا في الطليعة دائماً راجيةً لهم دوام التقدم والنجاح .
 

تقرير زيارة بعثة الجامعة العربيّة يوم 10.02.2014

فِي لفتةٍ كريمةٍ مِن سَعادةِ السّفيرة السّيّدة مُنى سَمير كامل، رئيسة بعثة جامعة الدّول العربيّة فِي برلين تمّ اِستضافة مُدراء المدارس العربيّة في مقر البعثة، وذلك في 10.02.2014م.
كان لقرطبة شرف المُشاركة في هذا اللّقاء، وذلك حرصًا منها على هذا التّواصل الفعّال والبنّاء مَع بقية المؤسسات الّتي تُعنى بتعليم العربيّة في ألمانيّة من جهة، ولتعزيز الجسور الثّقافيّة مع البلاد الأمّ من خلال تمثيلها ببعثة الجامعة العربيّة، من جهةٍ ثانية.
فِي اللّقاء المثمر طُرحت الكثير مِن القضايا المُهمّة، كان على رأسها تلك الّتي تناولت الصّعوبات الّتي تواجه المدارس العربيّة على الأَصعدة القَانونيّة والمَاديّة والتّقنيّة، والمنهجيّة، حيث وعدت سعادة السّفيرة ببذل الجهد المُستطاع للمُساعدة في تذليل هذه الصّعوبات. كما أكدت سعادتها على الدّور الكبير والمميز الّذي تضطلع به قرطبة بوصفها المؤسسة التّعليميّة الأكبر والأوسع اِنتشارًا في ألمانيّة عامة، وفي برلين خاصة.
تُرحب قرطبة بمثلِ هذهِ اللّقاءات، وتعتبرها ضروريّة وصحيّة من أجل توحيد الجهود وتعزيزها، وتتقدم بالشكر الجزيل لهذه الدّعوة الكريمة، الّتي تلقتها مِن البعثة العربيّة في برلين، وتخصُّ بالشكرِ سعادة السّفيرة، وبقية أعضاء المكتب.
 
الصفحة 2 من 7